الثلاثاء، 7 أبريل، 2009

المصادر مفتوحه المصدر (اهميتها ، مميزاتها ، القبات التى تواجهها ،الفرق بينها وبين المصادر المغلقه )

هل البرمجيات مفتوحه المصدر ناجحه تجاريا ؟
المصدر المفتوح هو نموذج تجارى ناجح ومربح يعتمد على وصول المنتج لاكبر عدد ممكن من الزبائن حيث ان الشركات تحقق أرباحها من خلال خدمات الدعم التي تقدمها. أما البرمجيات ذاتها فيمكن تطويرها من قِبل أي شخص ولا تكلفه شيئاً في تحميلها من الإنترنت. ويعتمد انتشار المنتجات المفتوحة المصدر على أسلوب لا يقلد "استراتيجية كوكاكولا"، وإنما يشبه انتشار تكنولوجيا الطباعة. إذ لا توجد أي حقوق نشر تتعلق بهذه التقنية، ويحق لأي شخص أن يستخدمها (وأن يعدلها) لإنتاج أي مواد تناسب أغراضه، سواء بمقابل أو دون مقابل.
فالبرمجيات مفتوحه المصدر لا تمنع الربح المادى ولكنها تمنع احتكار المعرفه ويعتمد الربح المادى على مدى نجاح المنتج .

لماذا نستخدم المصدر المفتوح فى الشركات ؟

● بالنسبة للشركات المنتجة تكلفة الإنتاج المادية و الزمنية بإستخدام المصدر المفتوح هي 50% من مثيلتها في المصدر المغلق.
● نشر المصدر يسمح بتكوين مجتمع من المبرمجين المهتمين بالمنتج و الذين يضيفون خبرتهم و تجربتهم الى المنتج مما يسمح بتطوره و إثراءه بدون تكلفة بالنسبة للشركة الأم.
● أدوات الفحص و التدقيق المفتوحة المصدر تساعد على تخفيض التكلفة الإجمالية.
● نشر المصدر يسمح بتبني المنتج من قبل أكبر عدد ممكن من الزبائن الذين سوف يدفعون لقاء خدمات الدعم الفني و التدريب و عقود الصيانة .




مميزات المصدر المفتوح :

1- المصدر المفتوح يوفر أدوات وبرمجيات لا تقل جودة عادة إن لم تكن تتفوق على تلك التي تقدمها شركات إنتاج برمجيات مغلقة المصدر، وبالإضافة إلى ذلك، يمكن تثبيت هذه البرامج، وتحديثها بإستمرار دون دفع التكاليف الكبيرة للبرمجيات الأخرى وبشكل قانوني .

2- لا تكلفة علي المستخدم لأنها مجانيةّ.وهذه نقطة مهمة جدا لكنّها واضحة.
3- زيادة المعرفة لمن يريدها ويبحث عنها : حيث ان تطوير البرمجيّات المفتوحة المصدر يسمح للمبرمجين بالتعاون ومشاركة كود المصدر بحرية مع المبرمجين الآخرين،وهؤلاء واولئكم يكتسبوا خبرات جديدة .
4- زيادة كفاءة البرامج : البرمجيّات المفتوحة المصدر تزيد من كفاءة البرمجيّات لأن المبرمج لن يترك عيب في البرنامج بقدر المستطاع فهو يعرف جيدا بأنّ هناك مبرمجيين سيقراون كود المصدر بعناية .
5- البرمجيات قابلة للتعديل لتلائم احتياجاتك حسب رغبة وقدرة المستخدم : أغلب البرمجيّات المفتوحة المصدر كتيت كي تكون عامّة في الاستخدام في مجالها بدلا من أن تكون مخصصة لشيء محدد , يمكن ببعض التعديل البسيط للبرنامج جعله يلائم احتياجاتك مثلا كما تذهب للخياط لتعديل ملابس أبّيك لملائمتك لكي تلائمك .


بعض العقبات التي تواجه البرمجيّات المفتوحة المصدر :
1- قلة الإعلان.
2- القرصنة والسرقة : من قبل الشركات التي لا يكون الكود المصدري لها مفتوح فهم ياخذون كود المصدر ويغيرون في الواجهة وقد يضيفون بعض الإضافات ثم يعرضونه علي انه منتج خاص بهم من الألف الي الياء
3- بعض المجموعات والشركات التي تعارض البرمجيّات المفتوحة المصدر: وهؤلاء غالبا هم من اصحاب البرامج المنافسة العقبات . 4- عدم وجود نظرة قوميه تدعم استخدام البرامج مفتوحه المصدر.
5- الحزم البرمجيه ضعيفه .


الفرق بين المصدر المفتوح والمصدر المغلق :

المصدر المفتوح
● متوفرة مجانا و يدفع فقط ثمن الدعم الفني و الصيانة للشركة الأم.
● يطورها و يختبرها و ينقحها آلاف المطورين مما يعني جودة أعلى و عيوبا أقل و بالتالي نسبة الربح الى التكلفة تكون أعلى.
● يساهم فيها أعداد كبيرة من المطورين بإبداعاتهم و أفكارهم مما يعني إبداعا بلا حدود.
المصدر المغلق
● لها ثمنها بالإضافة إلى ثمن الدعم الفني و الصيانة للشركة الأم.
● يطورها و يختبرها و ينقحها فقط مطورو الشركة الأم مما يعني فرصة أقل لإكتشاف العيوب و بالتالي نسبة الربح الى التكلفة تكون أقل.
● يساهم فيها مطورو الشركة الأم فقط مما يعني سقفا محدودا للإبداع بحسب قدرة و خبرة مطوري الشركة الأم .


المصادر :

ليست هناك تعليقات: